العودة لجميع الملفات

هل أصبحت اللغة العربية غائبة عن حياة أطفالنا؟

تم نشره يوم01 يوليه 2017

Share

في عصر العولمة، أصبح العالم قرية صغيرة وأصبح تعلم اللغات أمرًا ضروريًا، بل وأساسًا للتطور والانتماء. وإن كنتم ممن يقيمون في دول تنتشر بها الثقافات المتنوعة فحتمًا تدركون سيطرة اللغة الإنجليزية- على الأقل- على عالم الأعمال والدراسة وحتى الحياة اليومية، وذلك لتنوع الجاليات المقيمة حولكم. لكن، هل نستغني عن تعلم العربية؟

من الضروري جدًا أن نكون فخورين كعرب بلغتنا الأم، فهي لغة أجدادنا وأبائنا. تُعد اللغة العربية من أجمل اللغات في العالم من حيث تنوع مفرداتها وطرق اللفظ للأحرف والتشكيل، وهي لغة تعبيرية قوية غنية بالمعاني والحروف، فلم لا نكون نحن أيضَا فخورين بها ونظهر فخرنا بها للعالم كله!

في حين أن اللغة العربية لغة جميلة وعريقة، إلا أننا نعيش واقعًا مختلفًا في يومنا هذا وذلك بسبب استخدام اللغة العامية أو اللهجات المحلية والتي تتنوع ما بين الخليجي والشامي والمصري والمغربي، وهذه اللهجات في حد ذاتها، لغة! تكاد لا تشبه اللغة العربية الفصحى. لذلك، تصبح المسؤولية أقوى على عاتقنا وعلينا الحفاظ على هذه اللغة قبل أن تختفي من حياتنا.

يبقى السؤال الأهم: متى نبدأ تعلّم اللغة العربية ومتى يبدأ تعليم العربية للأطفال؟

تقول الدراسات والأبحاث أن الطفل يبدأ السمع وهو في رحم أمه، ويبدأ التعلم من أول يوم يدخل به على هذا العالم، إذ أن الطفل يتمتع بحاسة سمع قوية ويبدأ التعلم والقراءة حين يبدأ النظر وذلك بعد الشهر الثالث تقريبًا، حيث يقوم الطفل بتخزين أشكال الأحرف وصورها في ذاكرته لحين أن يبدأ بتعلم النطق، وهذا تقريبًا في عمر السنة وما بعدها. يبقى السؤال الأهم، ما هي وسيلة التعليم المناسبة للأطفال بعمر رياض الأطفال؟  وما هو التعليم التفاعلي؟ وهل هنالك ألعاب تعليمية للأطفال؟

جميعنا نعي بأن قواعد اللغة العربية ليست بسهلة وتختلف عن لغات كثيرة بأن للحرف الواحد أشكالًا كثيرة يُكتب بها وينطق بها كذلك. ليس هنالك داعٍ للقلق من البحث عن وسيلة تعليمية ترفيهية سهلة ومبسطة للأطفال، فالتكنولوجيا سهلت لنا الكثير، ومن أجمل الأدوات وأكثرها حرفية: تطبيق "أبجديات"، أسلوب شيّق ومليء بالأغاني والموسيقى والألعاب، يساعد في تعليم القراءة والكتابة بطريقة تفاعلية.

أرجوكم! لنكن فخورين بتعليم أبناءنا لغتنا العربية ولنظهر لهم المثال الأفضل، فخرنا بأصولنا العربية، ولنشجعهم أيضًا على تعلم اللغات الأخرى، فليكونوا خيرًا منا وأصحاب علم وثقافات متعددة، تفتخر بأصولها ولغتها وثقافتها أولًا ونتقبل ثقافة الآخر أيضًا.

كلمات مفتاحية
Education