العودة لجميع الملفات

نصيحة إيناس لأمهات أبجديات

تم نشره يوم29 يناير 2018

Share

إسمي إيناس صبيان، درست وسائل الإعلام الإذاعية وعملت في هذا المجال كمقدمة ومنتجة لعروض الأطفال على ’تلفزيون دبي‘ منذ أن كان عمري 13 عاماً. أعمل كمنتجة ومديرة للمحتوى الرقمي، وأتابع دراستي لنيل درجة الدكتوراة في مجال إدارة وسائل الإعلام. لطالما جمعتني بالأطفال علاقة خاصة جداً، حتى عندما كنت طفلة؛ وأستخدم وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة لمشاركة أسلوب حياتي، وعملي، والمحتوى الذي أعمل عليه، والقيم والمبادئ التي كبرت معها.

 

تشعر الكثير من الأمهات في بعض الأحيان بالتقصير على الرغم من كل ما يقدمنه، وقد يشعرن ايضاً بأنهن لم يقدمن كل ما يرغبن بتقديمه لأطفالهن؛ كيف تظنين أن ابنك/ابنتك قد يصفانك إذا طلبنا منهم فعل ذلك؟

أعمل طيلة الوقت، ولا أعتقد أن هذا الواقع سيتغير أبداً، فالمسؤوليات تكبر مع مرور الوقت ولا أظن أنه سيتاح لي يوماً ما في المستقبل أن أتفرغ لأطفالي بشكل كامل، وبالتالي فإنه من الجميل تقبل هذا الواقع، حيث أعمل على إدارة وقتي بما يتيح لي تقديم الرعاية والحب اللازمان لأطفالي وهم يكبرون بينما أقوم بواجباتي الأخرى. لا أسعى إلى أن ينظر إلي أطفالي على أنني أعظم أم في العالم، لكن أحرص على أنهم يقدرون الجهود والوقت الذي أقضيه معهم بغض النظر عن كافة العقبات الأخرى.

أعتقد أن طفلتي ستصفني بالأم المجتهدة 😊 فأنا أحب القيام بواجباتي وأكره المماطلة والتأجيل.

 

يبقى الآباء مشغولون طيلة الوقت بحكم طبيعة الحياة التي نعيشها اليوم، ولديهم الكثير من الواجبات للقيام بها خلال يومهم؛ كيف تنظرين إلى مسالة قضاء الأم وقتاً مخصصاً مع أطفالها؟

نعم، يبقى الآباء مشغولون دائماً، ولا أعتقد أنهم سينعمون بفرصة قضاء وقت طويل مع أطفالهم في ظل وجود العديد من المسؤوليات التي يجب متابعتها. ولكنني كوالدة، أعتقد أن أفضل شيء يمكنك أن تقديمه لأطفالك، وخصوصا في هذا العصر، هو أن تظهري لهم الجهود التي تبذلينها لإدارة كافة مسؤولياتك في الحياة بسلاسة وتبيني لهم كيف يمكنك التعامل مع أي صعوبة قد تواجهك برسم ابتسامة جميلة على وجهك. 

لا يجب على الآباء المشغولون الشعور بالتقصير بسبب لا يمضون وقتاً كافياً مع أطفالهم، بل يجب تقبل هذا الواقع بدلاً من ذلك والعمل على إيجاد سبل لإمضاء وقت مع أطفالك ضمن جدول الالتزامات المزدحم.

وفي حال كان الأطفال لا يزالون رضَعاً، يجب تخصيص وقت لهم ضمن جدول الالتزامات بغض النظر عن أي شيء آخر، والتأكد من قضاء وقت كافي معهم بشكل يومي.

على سبيل المثال، أخصص وقت الاستحمام وأشاركه مع طفلتي، فهي تحب وتستمتع بالماء كثيراً، وأحرص خلال ذلك على البقاء بالقرب منها سواء للعب معها أو لقراءة القصص لها أثناء استمتاعها بحمامها الممتع.

 

تتشكل شخصيات الأطفال في عمر 2 إلى 5 سنوات؛ ما هي النصيحة الأبوية/التربوية التي تقدمينها كوالدة إلى الأمهات الأخريات اللواتي يربين أطفالهن في هذا العصر التقني والذكي؟

دعي أطفالك يستمتعون بوقتهم الخاص بهم، واعملي على تنمية فضولهم وحاولي منحهم المساحة والوقت اللازمان للتعلم بكيفية القيام بالأشياء لوحدهم. لا تدعيهم يمضون وقتاً على الأجهزة اللوحية الذكية لوحدهم بشكل كامل، بل شاركيهم تحميل الألعاب والتطبيقات، واستمعي إليهم وهم يشرحون لك كيف يتم استخدام التطبيقات والألعاب والتي يمكن بدورها أن تكون أداةً مميزة لتطوير مهاراتهم ومشاركة معارفهم مع الآخرين.

 

 

كلمات مفتاحية